الست شربات اكلها حلو ودمها شربات

نصائح للمحافظة على الصحة العامة للإنسان

0

نصائح للمحافظة على الصحة العامة للإنسان، “الصحة تاج على رؤوس الأصحاء لا يراه إلا المرضى” خلق الله الإنسان وميزه بالجسم السليم الذي يحتوي على الأجهزة والأعضاء المختلفة، كما ميزه بالعقل الذي يفكر به ويميزه عن باقي الكائنات الحية، والصحة العامة هي المحافظة على الجسم سليم ومعافى، والصحة تحتاج إلى بعض الاهتمام ومجموعة من الإرشادات للحفاظ عليها.

الصحة في الإنسان

الصحة من نعم الله الكثيرة على الإنسان، وهي أغلى ما يملكه الشخص ويجب الحفاظ عليه، وأكثر من يدرك أهمية الصحة العامة هم الأشخاص المرضى طريحي الفراش من يتناول الأدوية وغير قادر على القيام بالأعمال اليومية بطريقة طبيعية.

مفهوم الصحة: خلو جسم الإنسان من جميع الأمراض النفسية كانت أو الجسدية وحتى الأمراض الروحية، وبالتالي تكون لديه القدرة على التعامل بشكل صحيح ومواجهة مواقف الحياة بنشاط وحيوية، ولكن انتشار العديد من العادات السيئة سبب الكثير من الأمراض وهي نقيض الصحة والذي يحدث الخلل في الاهتمام بالصحة، ولذلك يجب على جميع الأشخاص السعي الدائم وراء السلوكيات التي تحافظ على الصحة.

طرق المحافظة على الصحة البدنية

تتعدد طرق المحافظة على الصحة البدنية للفرد، ويمكن تقسيم هذه الطرق إلى نمطين باتباعها يستطيع الإنسان الحصول على الصحة والعافية، وهما التغيير في نمط الحياة من حيث ممارسة التمارين الرياضية والامتناع عن العادات السيئة، وهنا نمط النظام الغذائي الصحي، تناول الطعام الصحي الذي يفيد الجسم والصحة البدنية والابتعاد عن الأطعمة الضارة.

أولاً التغيير في نمط حياة الفرد

تشمل هذه التغييرات بعض الجوانب الاساسية في حياة الفرد والتي يجب الحفاظ عليها من أجل امتلاك صحة أفضل خالية من الأمراض، وتعتمد على:

  • يجب المحافظة على الوزن الصحي المناسب: يجب على كل إنسان المحافظة على الوزن المثالي الذي يناسب الطول و الفترة العمرية التي يمر بها، حيث تؤدي زيادة الوزن والسمنة المفرطة إلى العديد من المشاكل الجسدية والصحة الخطيرة، يصاب أصحاب السمنة المفرطة بارتفاع ضغط الدم، زيادة نسبة الكوليسترول في الدم، مرض السكري من النوع الثاني، كما أثبت الأطباء أن الإصابة بالسمنة المفرطة تؤدي إلى الإصابة بأنواع من السرطان، أمراض المرارة، بالإضافة إلى كثرة تعب المفاصل والتهابات المفاصل وتآكلها، مشاكل في العمود الفقري تؤدي إلى عدم القدرة على ممارسة الأعمال اليومية، وتشمل المشاكل مناطق الوركين والركبة، لذلك إن التخلص من الوزن الزائد ليس أمراً صعباً ولكنه يحتاج فقط الانتظام على بعض العادات الصحية مثل تناول النظام الغذائي الصحي والتقليل من كمية الطعام، تناول الطعام ببطء والإكثار من الخضروات والفواكه والتمارين الرياضية.
  • الانتظام على ممارسة التمارين الرياضية: يساعد الانتظام على هذا النمط في المحافظة على الصحة البدنية من خلال ممارسة أنواع التمارين الرياضية على نصف ساعة أو ساعة يومياً، يساعد هذا الأمر على التخلص من العديد من المشكلات الصحية ومنها أمراض القلب والشرايين، سرطان القولون والسكتة الدماغية، التخلص من الاكتئاب وارتفاع ضغط الدم، ومن هنا يجب الاعتماد على هذا النظام الذي بجانب أهميته الكبيرة في التخلص من الأمراض يساعد أيضاً على زيادة النشاط والحيوية في القيام بالأعمال، لذلك يجب على الأقل ممارسة رياضة المشي يومياً لمدة 30 دقيقة والمحافظة على النشاط البدني.
  • الابتعاد عن العادات السيئة: يعتبر التدخين والإفراط في تناول المشروبات الكحولية من أكثر العادات الضارة التي تزيد من الآثار السلبية على الصحة البدنية، وقد يحتاج الشخص العادي إلى عدد من المحولات في الإقلاع عن التدخين تصل إلى 7 مرات قبل الإقلاع التام، وهنا يمكن اللجوء إلى طبيب الرعاية الصحية للمساعدة في اختيار البدائل المناسبة للتخلص من هذه العادة السيئة.

ثانياً نظام غذائي صحي بدني

يوجد العديد من الأطعمة الصحية التي إذا استمر الفرد على تناولها ساعد في بناء الصحة البدنية والحفاظ عليها، ومنها:

  • البروتينات: يحتاج الجسم إلى نسبة معينة من البروتينات والتي تساعد في عملية الهضم ومعظم العمليات الحيوية في الجسم، وتحتوي البروتينات على عدد من المعادن منها الحديد والمغنيسيوم والزنك، كما تساعد البروتينات على تعويض تلف الأنسجة، لذلك يمكن تناول اللحوم، الأسماك، البيض، المكسرات وفول الصويا.
  • الحبوب الكاملة: تتنوع الحبوب الكاملة في الغذاء ومنها القمح، فول الصويا، الشعير، وبذور الكتان وغيرها من الحبوب.
  • الخضروات والفواكه: من أهم مصادر الجسم من الفيتامينات والمعادن والأملاح المعدنية، بالإضافة إلى تزويد الجسم بنسبة كبيرة من الألياف الغذائية، ولذلك ينصح الأطباء بتناول 8 حصص من الفواكه والخضروات يومياً.
  • منتجات الألبان المختلفة: للحصول على نسبة الكالسيوم التي يحتاج إليها الجسم في بناء العضلات والعظام والأسنان.
  • الدهون الأساسية: تساعد الدهون الأساسية في زيادة صحة الدماغ، تنظيم مستويات الطاقة في الجسم وامتصاص الفيتامينات، وهناك نوعين من الدهون وهما الدهون المشبعة التي توجد في الأطعمة المقلية واللحوم الدهنية، ولكن هذا النوع يسبب أمراض القلب، ويجد الدهون الغير مشبعة في الأسماك والأفوكادو وهو ما يحتاج إليه الإنسان للصحة البدنية.
  • فيتامين D والكالسيوم: فيتامين D يساعد على امتصاص الكالسيوم في الجسم للاستفادة منه، والكالسيوم يحافظ على صحة العظام والأسنان، الاعتماد على فول الصويا، الفاصوليا الخضراء، الكرنب الأخضر ومنتجات الألبان.
  • أطعمة البوتاسيوم: يجب التقليل من الصوديوم الموجود في ملح الطعام والذي ينتج عنه ارتفاع ضغط الدم، وفي المقابل تناول الأطعمة التي تحتوي على البوتاسيوم والذي يعكس الآثار الضارة في ملح الطعام، تناول الموز، سمك التونة، والقرع.

طرق الحفاظ على الصحة النفسية والعقلية

يمكن الحفاظ على الصحة العقلية والنفسية في الجسم من خلال مجموعة من الإرشادات الخاصة، هي:

  • مساعدة الآخرين: ينتج عن مساعدة الإنسان أشخاص آخرين الشعور بالسعادة والثقة بالنفس مما يعمل على تحسين الصحة النفسية والعقلية.
  • حب الذات: يجب على الفرد تقدير الذات، والابتعاد عن نقد الذات الدائم، وللقيام بهذا الأمر يجب تخصيص أوقات محددة من أجل المتعة الخاصة وممارسة الهوايات والمشاريع والتعرف على أشخاص جدد.
  • توطيد العلاقات الاجتماعية: العلاقات الأسرية القوية والعلاقات مع الأصدقاء والمحيطين تزيد من النفسية السعيدة لدى الفرد كما تجعله قادراً على الإنتاج والعمل، لذلك يجب الانتظام على المشاريع والزيارات التي توطد من العلاقات الاجتماعية المختلفة.
  • التخلص من التوتر والقلق النفسي: الحياة مليئة بالضغوطات النفسية المختلفة، ولكن يجب الابتعاد عن تلك الضغوطات والتفكير بطريقة إيجابية والتخلص من التوتر والقلق من خلال بعض الأساليب البسيطة منها المشي وممارسة التمارين الرياضية، كما أن كثرة الضحك مع الأصدقاء والعائلة تحسن من وظائف جهاز المناعة وتقليل التوتر والضغط النفسي.
  • كسر الروتين اليومي: يؤدي الروتين اليومي إلى زيادة المشاكل والضغط النفسي وعدم القدرة على التعامل مع مجريات الأمور مع الوقت، لذلك يفضل كسر الروتين اليومي من خلال بعض الأنشطة الحديثة وتنظيم المهام والوظائف بطريقة بسيطة وجديدة.
  • اللجوء إلى طلب المساعدة عند الحاجة: القدرة على طلب المساعدة عند الحاجة إليها من علامات القوة وليس الضعف كما يعتقد الكثير، تزيد من العلاقات الاجتماعية وتساعد على حل المشاكل.
  • وضع أهداف واقعية في الحياة: يجب على كل إنسان وضع أهداف ويعمل على تحقيقها، الأمر الذي يساعد على الصحة البدنية والعقلية للفرد، وهذه الأهداف يمكن أن تكون على المستوى الشخصي أو العملي.

Leave A Reply

Your email address will not be published.